سيدة الربيع

الزيارات: 669
سيدة الربيع
ندى الحافظ

يتألق الربيع وتبزغ براعم الجمال ليحاكي الطبيعة بتناغم يجتذب من خلاله جمال القلوب ..
وتتفتح عليه أعين الإبداع..
وتتفاقم عطور الزهور وتختال بألوانها مابين الأيام والشهور
لتبلغ ذروة جمالها في تفتح بتلات الربيع 🌺
في إشراقة شمس آذار (مارس) حيث تتناغى العنادل وتشرئبّ بزقزقتها العصافير وتعلن بتغريدها الطيور عرس الطبيعة 🍃🍃
فتُقرَع طبول أفراحٍ تصطنعها الطبيعة لنا ❤️
لنزدهي ذات يوم على حطام أيامنا ونعتلي جبال همومنا ونتأمل السعادة والأجر !!
نغرس الخير 🍃ونتناسى مالدينا من جعبة آلامٍ عميقة الأثر!
تتطاير أبجديتنا مع نسمات الربيع التي حملت أعراسها الصغيرة لتنثر شتلاتها في كل مكان ..
ويتسامى من سطورها الشذى والعبير و تتبدى الخضرة السندسية فتجلي أبصارنا وتشرح صدورنا!
تماماً هذا ما وجدته عندما قرأت ما صاغته تلك الحروف العسلية التي طافت عليها نحلات من كل العالم بحرية🌺 .
فاستمتعنا بذائقة التهاني وإن كان ما كان من الذين يقولون كل أيامنا تكريم وعيد بلا بدعٍ ولا تزمتٍ ولا طائفية !!
وأنا معهم فأن أمي وأختي ومعلمتي وصديقتي…… لها كل أيام الحب لا إفرادية!
ولكن أعاصير الحياة تُغيبني أنا في دوامات مثل برمودا مثلثية🌲
أستذكر تقصيري وأبث نفحاتٍ شفافةٍ هنية كلما زاد حنيني لصاحبات تلك العواطف الندية🌹
والتي صقلت أرواحنا وجعلتها أمام جحافل جودها ممتنة شجية 🌹

فنرتشف من موانىء شطآن عين كل امرأة محارات لؤلؤية سحرية 🌹
تلك التي تغزل من خيوط الشمس أملاً يرتقب النجاح بكل حيوية🍃
وتنسج من بيارق الشهب والنجوم درباً يمتد لمن كانت لهم نبعا ًمن الحب والعطف والتحفيز والإيجابية🍃
فكل لحظة والأم والأخت والزوجة والابنة
مدرسة🌺
إذا هزّت السرير بيد هزّت العالم كله بيدها الأخرى !!
دمتم أحبتي رمزاً للرقي والحضارة والبقاء في هذه الدائرة الكونية..
*

يتألق الربيع وتبزغ براعم الجمال ليحاكي الطبيعة بتناغم يجتذب من خلاله جمال القلوب ..
وتتفتح عليه أعين الإبداع..
وتتفاقم عطور الزهور وتختال بألوانها مابين الأيام والشهور
لتبلغ ذروة جمالها في تفتح بتلات الربيع 🌺
في إشراقة شمس آذار (مارس) حيث تتناغى العنادل وتشرئبّ بزقزقتها العصافير وتعلن بتغريدها الطيور عرس الطبيعة 🍃🍃
فتُقرَع طبول أفراحٍ تصطنعها الطبيعة لنا ❤️
لنزدهي ذات يوم على حطام أيامنا ونعتلي جبال همومنا ونتأمل السعادة والأجر !!
نغرس الخير 🍃ونتناسى مالدينا من جعبة آلامٍ عميقة الأثر!
تتطاير أبجديتنا مع نسمات الربيع التي حملت أعراسها الصغيرة لتنثر شتلاتها في كل مكان ..
ويتسامى من سطورها الشذى والعبير و تتبدى الخضرة السندسية فتجلي أبصارنا وتشرح صدورنا!
تماماً هذا ما وجدته عندما قرأت ما صاغته تلك الحروف العسلية التي طافت عليها نحلات من كل العالم بحرية🌺 .
فاستمتعنا بذائقة التهاني وإن كان ما كان من الذين يقولون كل أيامنا تكريم وعيد بلا بدعٍ ولا تزمتٍ ولا طائفية !!
وأنا معهم فأن أمي وأختي ومعلمتي وصديقتي…… لها كل أيام الحب لا إفرادية!
ولكن أعاصير الحياة تُغيبني أنا في دوامات مثل برمودا مثلثية🌲
أستذكر تقصيري وأبث نفحاتٍ شفافةٍ هنية كلما زاد حنيني لصاحبات تلك العواطف الندية🌹
والتي صقلت أرواحنا وجعلتها أمام جحافل جودها ممتنة شجية 🌹

فنرتشف من موانىء شطآن عين كل امرأة محارات لؤلؤية سحرية 🌹
تلك التي تغزل من خيوط الشمس أملاً يرتقب النجاح بكل حيوية🍃
وتنسج من بيارق الشهب والنجوم درباً يمتد لمن كانت لهم نبعا ًمن الحب والعطف والتحفيز والإيجابية🍃
فكل لحظة والأم والأخت والزوجة والابنة
مدرسة🌺
إذا هزّت السرير بيد هزّت العالم كله بيدها الأخرى !!
دمتم أحبتي رمزاً للرقي والحضارة والبقاء في هذه الدائرة الكونية..

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>