مكافأة نهاية الخدمة

الزيارات: 208
مكافأة نهاية الخدمة
عبدالله سليمان السحيمي

إلى أب أخفق بخدمته..
تمر بنا سنوات العمر ونظلل بغيمة أمي وأبي تظلل حياتنا وتغمرنا بهتان الأمل والحب والرحمة والرأفة
وكل بيت لابد أن تمر به عواصف تكدر ربيعه ، وهذا اعتيادي ، لكن حياتنا أصبحت مؤلمة ، خوف ونقد وتوبيخ جحيم مغلف ببناء أسري لايعلم مرارة ماء بئره الا شاربوه

وكل ذلك في كفة وتوجيه رصاص الطلاق لامي في كفة أخرى ، فمهما يكن لا يقبل ثمانية تهديد امهم بالطلاق دوما وأصبح ظاهرة على لسانك وكأن الأمر عادي وهو لا يعني سوى مكافأة خدمة لمن أعطت بلا حدود وضحت بلا توقف ومنحت الحب والحنان لكل من حولها لم نسمعها يوما تقل هذا ابني وهذا لا أو هذا لي وهذا لكم
وبعد مرور ٣٦ عاما من حياتكم ظننت أنك والدها وأخيها وزوجها وحياتها كلها ، رجلا لها لا عليها تتكأ عليه إذا خانتها قدميها في التأزم النفسي كأم

والدي ذهبت لاستفتي قوقل في الطلاق فوجدت أنه من الامور المنهي عنها فثلاث جدهن جد وهزلهن جد: النكاح والطلاق والرجعة،لا يجوز اللعب فيهن .
واتفق عامة أهل العلم على أن صريح لفظ الطلاق إذا جرى على لسان الإنسان البالغ العاقل فإنه مؤاخذ به.

والدي أمي ليست كأي امرأة أخرى يمكن استبدالها ، فوالله لو فرطت فيها ستجد من يفرط في بناتك ، ولو عوضت نفسك بما تريد لن تتمكن من جمع بقاياها لتعوض غيابها
والدي أمي أمانة في عنقك فلا تقهرها فتموت قهرا ولا تقتل السبعة بأربعة أحرف تلتف على اعناقهم

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>