الطيبون ..يرحلون شموخاً!

الزيارات: ٥٣٤٠
الطيبون ..يرحلون شموخاً!
عبدالله السحيمي

الطيبون يرحلون حينما يجدون للارتحال نكهة ومعنى.. وهم يغامرون في طريقهم من أجل المغادرة.
تركوا أثرا.. وضعوا بصمة.. أشعلوا النقاء..أقسموا وتقاسموا العطاء .. هزموا كل بقايا الجشع وحب الذات .. وأشعلوا فتيل الرحيل حينما أُغلقت الأبواب ليس خوفاً ولا ضعفاً ولا إنهزاماً ولا هروباً .. إنه السمو الذي يغلب على الطباع في كل الحالات !
غادرالمكان ولَم يغادر الأنسان فيه الذي تجاوز التفاصيل الصغيرة وسمى بروحه حتى مع من جرحه من قسى عليه من ظلمه من أتعبه من وضع الحواجز بينه وبين طموح وحق من حقوقه!
أي إنسان هذا يعيش النبل بأكمله وأي إنسان هذا يعيش الرحمة حتى مع من آذاه!
ولكل من اسمه نصيب حتى في قمة الوداع بعث السرور وقضى بشيمة قيمه وأخلاقه وتربع على قمة الصفح والعفو والتنازل ! هكذا هم النبلاء يمنحون أكثر مما ينتظرون ويمنحون ولا ينتظرون وتشرق وجوههم وهم يتأسدون بالمحبة عن غيرهم وعن غيرهم تضخ قلوبها حباً بوفاء ليرسم خارطة اسمها ليس كل إنسان يستطيع أن يكون نبيلاً!
لله درك…
يموت الشجر واقف وظل الشجر مامات!
من يعطي يبقى شامخاً منتزعاً التقدير والحب والإحترام..
حتى وإن بقى وتبقى سنبقي لك مكاناً مختلفاً غرسته أنت وسقته أخلاقك واهتم به عطاءك وقطف ثماره من بعدك .. يقولون : مر من هنا وهذا الأثر !

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>