الجنّة مشاعِر!

الزيارات: 378
الجنّة مشاعِر!
بقلم : شعاع رياض الصالح

أولاً..عليك أن تدخل عالمي الآن ،امسك يداي وتعال معِي، أريد السفر معك إلى خيالي..علينا التخيّل ي صديقي👥
ثانيًا.. البس سماعتيٓك🎧 ، قُم 🎧، أرجوٓك..أنا لا أكتب عبثًا ،قلمي يُريد إيصٓال رسالة لك “رُغم أننّي لا أعلم بعد كيف سأكتب م أود إيصاله لكنّي أعرف أننّي أٓريد الكتابة!” هل لبِستها؟🎧
أحسنت الفِعل كُلي ثقة بأنّك لن تخذل حروفي💕استمع الآن لنشيد حمود الخضر هي جنّة🌱. واقرأ✨✨✨

تكيّف أبٓانا آدم مع الأرض فبنى وأصلح بِها وجملّها 💛 لكنّه لم ينسى منزله الأبدّي..لم ينسى الأنهار..الغرف التي من لؤلؤ..والنخل والرّمان🌴 والقصور 🕌 وكل الجنّة .. لم ينسى الطريق إليها 🛣 فهي حُلمه الأول وطموحه الآخر، وحلم العودة إليها يراوده ويلّح عليه كلما واجه محنة أو لاقى صعوبة 💫🥀 سعى إليها دون اعتراض عن عِمارة الأرض✨ فلنكن مِثله! أبانا آدم قدوتنا البسيطة السهلة للجنّة✨💛
ألِم يحِن الشوق في روحك لها..لله..لمكان آمن تُغمض فيه عينيك وأنت مُرتاح البٓال بلا همّ عمل 👨🏻‍✈️ولا عِيال 👼🏻 ولا شيء! لأنّك في الجنّة! الجنّة ليست كـ الدنيا في آلامها وهمومها..أنا لم أجرّبها بعد..لكنّي متيقنة أنها شيء من الإعجاز المُذهل والشوق يشتعل في صدري لها..لكلام القرآن عنها..لوصف نبينا لها..لله ✨
تخيّل أنهار الدنيا🌊 وقصور الدنيا 💒 وأموال الدنيا 💸 و ألّذ الفواكه والطعام في الدنيا 🍋🍊🍐🍎🍔🍞🥙🍟🍗 أليس هذا عظِيم؟😻 بغّض النظر عن السيارات التي تملكها والعقارات والطيّارت والكنوز والذهب..الخ ، كل مغريات “الدّنيا” ركّز “الدنيا..” “الدنيا” الدنيا..أي الفانية😪 الزائلة😓 المؤقتة😭 !
هكذا تُغريك..لكنّها ستذهب! لِذا انت اذهب قبلها! لاتسعى بِها الا بقدر م تحتاج واجعل هدفٓك الجنة✨💛😻 مال دائم وأنهار من تحتك ونخل لك وكنوز وقصور وكل شيء تُريده لك دائم! بل أكثر! “فيها م لا عينٌ رأت ولا أذن سمِعت ولا خطر ع قلب بشٓر 🚶🏻” اسعى لهٓـــا✨⛅️💛

تعال معِي، أرِيد الجنّة لي ولك فأنت قريبٌ لي بالفِطره..لا تترك شخصًا الا ودُلّه ع الجنّة لكي لا نفتقد أحدًا عندما نذهب لها نُريد الجميع فيِها لاتنسى أحبابك وكل مؤمِن هو أخٌ لك
فاعمل لجنّات النِعيم ودار الخُلد أشعل الشوق في صدرك لها ي صديقي . ”
وأتمنى أننّي استطعت ان أشُعله بقلبك لتعمل لها.. ” صديقك الذي يُحبّك يذكّرك..( لاحول ولا قوة إلا باالله) هي كنزٌ من كنُوزهاأكثر مِنها..فلا تزال لدينا الفرصة للسعي لها هيّا ..لاتتكاسل.. كررّها،وتذكّر الجنّة
وداعًا ي صديقي إن لم تسمح لي الدُنيا بمقابلتك فلتكن الجنّة هي موعدنا..وفي هذِه الدنيا سنتواصل بقلوبنا ودعائنا اتمنى أننّي أسعدتك ولو قليلاً وغيّرت بك ولو قليلاً..

أحبّك في الله أيها الشخص القارئ أتمنى السعادة لك ويومًا مُبهجًا لسادتِك.

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>