بمشاركة 10 متحدثين وحضور أكثر من 100 طالب وطالبة

‏كلية الصيدلة بجامعة القصيم تختتم “دورة الامتياز الأولى” لطلاب وطالبات مرحلة الامتياز

الزيارات: 406
‏كلية الصيدلة بجامعة القصيم تختتم “دورة الامتياز الأولى” لطلاب وطالبات مرحلة الامتياز

سكب : عبدالله الحربي
عقدت كلية الصيدلة بالجامعة دورة الامتياز الأولى لطلاب وطالبات مرحلة الامتياز، والتي أختتمت أمس السبت في مقر العيادات الطبية الجامعية في الجامعة، بمشاركة (10) متحدثين من داخل الجامعة وخارجها وبحضور أكثر من (100) طالب وطالبة، حيث اشتملت الدورة على سبع محاضرات وتسع ورش عمل، وتعد هذه الدورة باكورة لسلسلة من الدورات التأسيسية التي تحرص الكلية على إقامتها بشكل دوري ومنتظم لضمان تقديم الخدمات العلاجية المتميزة والمبنية على البراهين وآخر المستجدات في علم الصيدلة.

وتأتي الدورة في إطار حرص الجامعة على تهيئة ودعم المبادرات والأفكار الإبداعية التي من شأنها رفع المستوى العلمي والمهني لمنتسبيها، وحرص معإلى الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود مدير الجامعة على الارتقاء بمستوى خريجي الجامعة ليساهموا في تفعيل رؤية المملكة 2030.

وتناولت الدورة من خلال المحاضرات وورش العمل عدة جوانب تهم طلاب الامتياز حيث قدم الدكتور عبدالله الزهراني مدير الخدمات الصيدلانية في مستشفي قوى الأمن بالرياض, محاضرة ناقش خلالها كيفية التحضير لبرنامج الزمالة للصيادلة، ومتطلبات القبول في برنامج الإقامة للصيدلة وكذلك تفاصيل البرنامج وفرص العمل المتاحة في نهاية البرنامج.
وسلط الدكتور إبراهيم السراء الضوء على أساسيات ومهارات النشر العلمي الرصين للممارسين الصحيين، وكيفية اختيار المجلات العلمية المحكمة، وكيفية التقدم لنشر بحث علمي، بالإضافة إلى المشاكل التي تواجه الباحث في النشر، وكيفية تفاديها وكيفية التواصل مع المجلات العلمية والرد على استفساراتها، كما قدم “السراء” ورشة عمل أخرى بعنوان الاختبارات الإحصائية في المجال الصحي من النظرية إلى الواقع, ناقش فيها كيفية معرفة المشكلة وقياسها ومعرفة مسبباتها، وذلك بتطبيق النظريات العلمية والطرق الإحصائية المتطلبة المعتمدة في الأبحاث العلمية.

وبدوره قدم الدكتور محمد كمران محاضرة بعنوان كيفية الإعداد لسنة ناجحة في مرحلة الامتياز, ناقش فيها كيفية التواصل مع المشرفين ومتابعة المرضي وكيفية تطبيق ما تعلمه الطالب خلال سنوات الدراسة، وأهم المخرجات اللازمة للحصول على أعلى الدرجات، فضلاً عن كيفية متابعة البرامج الحديثة للحصول على أعلى معدل تراكمي في سنوات الدراسة.

كما قام الدكتور طارق الحواسي بالتعاون مع الدكتورة منيرة الوهيبي من قسم الصيدلة الإكلينيكية بجامعة الملك سعود بعقد ورشة عمل عن الأمن الدوائي وكيفية تقليل من الآثار الجانبية للأدوية، وكيفية تطبيق ذلك عمليا من خلال المراكز والمستشفيات المعنية، كما قدم الدكتور مصطفي سعيد من قسم ممارسة الصيدلة بالجامعة محاضرة تناول فيها كيفية كتابة تقارير متكاملة عن الحالات المرضية بصورة علمية تحتوي على كل متطلبات تقارير الحالة المرضية قيد الدراسة، بالإضافة إلى كيفية كشف المشاكل المتعلقة بالأدوية والتعامل معها وإيجاد حلول لها وللمشاكل المتوقع حدوثها بصورة علمية مبنية على البراهين والأدلة.

وقامت الدكتورة هديل القفيدي بالتعاون مع الدكتور طارق الحواسي من قسم الصيدلة الإكلينيكية بجامعة الملك سعود بالقاء محاضرة عن كيفية عمل دراسات سريرية للأدوية، حيث ناقشت أنواع الدراسات وأهميتها للمرضى والعاملين في المجال الطبي للحصول على أفضل نتائج من الأدوية، كما ناقشت أنواع الدراسات السريرية ومشاكلها وكيفية التغلب على الصعوبات المتعلقة بها، حيث شددت على ضرورة إجراء الدراسات السريرية داخل المستشفيات الوطنية لما فيها من منفعة على مستوى المرضى والمؤسسات الوطنية.

كما قدم الدكتور عبد اللطيف العقيفي محاضرة عن كيفية الحصول على وظيفة من خلال كتابة السيرة الذاتية، حيث ركزت المحاضرة على تعريف السيرة الذاتية بأنها صورة مكبرة عن الأشخاص لمعرفة ما لديهم من مؤهلات وخبرات وقدرات ونشاطات وهوايات وغيرها من المعلومات التي يبحث عنها من يقوم بمراجعة السير الذاتية، موضحا أن إتقان كتابتها هو أول طريق للحصول على وظيفة وقدمت المحاضرة أشكال وأنواع السير الذاتية وما يفضل إضافته للصيدلي حديث التخرج من معلومات لتكون جاذبة لمن يطلع علىها.

وفي محاضرة أخرى تعرض “العقيفي” لكيفية الاختيار بين ممارسة مهنة الصيدلة والمجال الأكاديمي، وركز فيها على نوعية العمل في كل مهنة والمهارات المطلوبة والمهام التي يحتاج الخريج للقيام بها لتحديد مجاله المهني، وليكون الخريج على وعي تام عند اختيار المهنة التي تناسب طموحه، كما قدم “العقيفي” محاضرة عن مهارات التواصل الفعال للصيدلي، ركزت على أهم مهارات التواصل بين الفريق الطبي لبناء فريق العمل وتطبيق الجودة الصحية في المستشفيات.

وقدمت الدكتورة بدور بنت عبد الله العُمري المتخصصة في أمراض الباطنة والروماتيزم في مدينة الأمير سلطان الطبية العسكرية، ورشة عمل عن مفهوم الرعاية الصيدلانية وكيفية تطبيقها في عيادات أمراض تخثر الدم، والسكري وعيادات المشورة الدوائية، حيث ركزت على دور الصيدلي في مراقبة الأدوية ومعالجة الأمراض وتقييمها بعد العلاج، والاحتياطات والمعلومات التي يجب تقديمها للمريض عند استخدام الأدوية المضادة لتخثّر الدم، كما أشارت إلى دور الصيدلي في عيادات مرض السكري وكيفية حساب جرعات الأنسولين بناءً على معدّل السكر في الدم، ودوره في عيادات المشورة الدوائية ومدى تأثير هذه العيادات على المرضى وفائدتها للمجتمع.

كما قامت الدكتورة أريج الجاسرمديرة الخدمات الصيدلية في مستشفي الملك فهد التخصصي بعمل ورشة عمل بعنوان التغذية العلاجية ضمن البرنامج للتعريف بحالات سوء التغذية وما يترتب على ذلك من تدهور الحالة الصحية.، وطرق تقييم مستوى التغذية السريرية لكل مريض منوم والقرارات المتخذة لتعويض نقص التغذية، والتغذية الوريدية وكيفية حساب حاجة الجسم للطاقة، كما تم تغطية النقاط الأساسية في تمكين الصيدلي من تقييم الحالة، واتخاذ القرار، وتحديد الاحتياجات والحسابات منتهياً بمراقبة نتائج الأغذية الوريدية في التحسن الإكلينيكي على الحالة الصحية للمريض.

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>