شكرا ياوطني ….. فقد علمتنا

الزيارات: 967
شكرا ياوطني ….. فقد علمتنا
بقلم د/عبدالله بن عبدالمحسن الحربي

تحتفل المملكة العربية السعودية هذه الايام بيومها الوطني السابع والثمانين (87) وهذا اليوم العظيم يجب ان لايمر علينا مرور الكرام كما يقال وانما يجب أن نملأه بكثير من التدبر والتفكر التاريخي  في هذا الوطن المعطاء كيف كان وكيف اصبح وما نتيجة ما قامت به الاجيال السابقة والحالية من منجزات وماهو الذي ينبغي علينا تجاه تلك المنجزات.

وكوني ممن ينتسبون للتعليم لعلي اخذكم في وقفه تأملية لما وصل اليه التعليم خلال هذه الفترة الوجيزة من عمر الامم وبلغة الارقام.

وعندما نستعرض تاريخ التعليم قبل العهد السعودي الزاهر نجده ان لايخرج عن مجرد اجتهادات فردية لفتح بعض الكتاتيب والمدارس التي تعد على اصابع اليد خصوصا المدارس التي افتتحها بعض المتبرعين من دول العالم الاسلامي في منطقة الحجاز مثل المدرسة الصولتية ومدرسة العلوم الشرعية.

ومنذ بداية العهد السعودي الزاهر اولت الدولة رعاها الله جل اهتمامها للتعليم فأنشأت مديرية المعارف التي تحولت بعد ذلك الى وزارة المعارف وكان اول وزير لها الملك فهد رحمه الله. وافتتحت اول جامعة بالرياض في عهد الملك سعود رحمه الله. حتى وصل عدد المدارس بفضل الله  في وقتنا الحاضر وحسب احصائية وزارة التعليم(1435/1436هـ) الى 36949 وعندما نتأمل هذا الرقم ونقسمه على 87 سنة نجد ان الدولة كانت تنشئ حوالي 425 مدرسة سنويا منذ تأسيسها عمل ضخم اذا فكرنا بما تحتاجه كل مدرسة من معلمين واداريين وكتب وتجهيزات وغيرها.

ولو تأملنا ما بذلته الدولة رعاها الله في سبيل تمكين المواطن من فرصة التعليم العالي لوجدنا ان العمل كان عظيما بالنسبة للزمن فنحن الان لدينا اكثر من 30 جامعة فيها اكثر من (979) كلية منتشرة في مناطق المملكة حسب كثافة السكان في كل منطقة.

وخلال العشر سنوات الماضية تم ابتعاث عشرات الالاف من ابناء وبنات الوطن لدول العالم المختلفة ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين وكثير منهم عاد وانتضم في خدمة الوطن في مختلف المجالات وكثير منهم لا زال مبتعثا يدرس في الدول الاكثر تقدما في تعليمها ليعود بما اكتسبه من خبرات ومعارف ليسهم في نمو وتطور ووطننا العزيز المملكة العربية السعودية.

ان هذه الوقفة التأملية لبعض ما بذلته الدولة رعاها الله في مجال التعليم ليحملنا جميعا مسئولية كبيرة في الحفاظ على هذا المنجز الضخم ويجعلنا نقف صفا واحدا مع قيادتنا حفظها الله ضد اي معتدي وضدي محاولة لشق الصفوف او تفريق اللحمة السعودية التي صنعنا بها ومن اجلها الكثير والكثير في مختلف مجالات الحياة وكل عام وانت بخير يا وطني.

شاهد ايضا

التعليقات (٠) اضف تعليق

اضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه.

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>